أحداث قسم كرداسة ولماذا حرق الأهالي قسم كرداسة

لماذا تم حرق قسم شرطة كرداسة ؟؟؟

في يوم 21 سبتمبر 1965 ذهب مجموعة من الشرطة العسكرية للقبض على أحد أعضاء الإخوان المسلمين ولم يجدوه فقبضوا على أخوه الصغير وزوجته العروس , عندما رأى أهل كرداسة هذا الأمر انبروا ليرفضوا هذا الأمر وبالفعل تم سحل قوة الشرطة العسكرية .
ردت الدولة بعمل حصار على القرية والقبض على رجالها ونساءها وسجنهم في سجون حمزة البسيوني واستحلوا البيوت ثلاث أيام حتى نفذ الماء والطعام . . وجاعت البهائم وعطشت وجف لبن الأمهات ومات الأطفال الرضع ونهبت المحال التجارية وسرقت حلى النساء وأهدرت رجولة الرجال وأقاموا ثلاث ساحات تعذيب داخل القرية . . في المدرسة الإعدادية . . وفي الوحدة المجمعة . . وفي نقطة البوليس ! ! !
كان نظام عبد الناصر يعلم الناس الذل وقال شمس بدران جملة هامة

" سأعطي كرداسة درسا لن تنساه مدى أربعين سنة "

ومرت الأربعين سنة ويبدو أن كرداسة لم تنسى بالفعل , ففي اليوم 14 سبتمبر يستعلي قسم الشرطة ويعتدي على الأهالي ويقوم بقتل 9 أفراد فإذا بالأهالي يحاصروا مركز الشرطة ويضربوا المركز و لا يكتفوا بأن باستلام الضباط ورفعهم الراية البيضاء بل يستمر الأمر إلى أن يتم قتل كل الضباط والعساكر بالقسم ثم هدم مركز الشرطة .

0 comments

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Copyright © مدونة عربكا .